الساعات الشمسية للحدائق

الساعات الشمسية، المعالم المائية الصناعية. تماثيل الحدائق

في ظل إلهام ينبع من تفاعل الضوء مع المناظر الطبيعية والماء، يستخدم ديفيد هاربر تصميمات حديثة ثلاثية الأبعاد لتمجيد القدرة الفائقة لعنصر المفاجأة والخداع البصري ومرور الوقت.

إن ما قدمه هاربر منذ عام 1992 من الساعات الشمسية وتماثيل الحدائق والمعالم المائية الصناعية، التي تم تصميمها حسب الاحتياجات، قد ترك أثره الساحر في المنازل والحدائق في كل أنحاء العالم. فجاذبية هذه الأشياء خالدة، لا يمكن أن تزول. غير أن كل قطعة تشكل بذاتها أيضًا عملاً فنيًا أصيلاً للحدائق، أُنشئ كعمل فريد لا مثيل له أو كنسخة مخصصة لتصميم كلاسيكي قام به هاربر.

وسواءً كان العمل يمجد مناسبة خاصة أو يجعل مساحة ما نقطة اهتمام، فإن الساعة الشمسية أو التمثال أو المعلم المائي الصناعي الذي يصمم على يد هاربر هو شيء يستحق بجدارة أن تقول أنك تقتنيه.

  • © شركة ديفيد هاربر 2013–2015 كافة الحقوق محفوظة