السيرة الذاتية لديفيد هاربر كخبير رائد متألق في مجال الساعات الشمسية وتماثيل الحديقة والمعالم المائية.

ديفيد هاربر

على مدار السنوات العشرة الأخيرة، دعم ديفيد هاربر مكانته المرموقة كرائد متميز في عالم الساعات الشمسية.

ولقد كان رائداً في إعادة إحياء إحدى الحرف القديمة منذ قرون وتصادف هذا مع نهضة الاهتمام بالحديقة وقد اكتسب شهرة دولية ذائعة في صنع الساعات الشمسية المعاصرة والكلاسيكية على حد سواء.

ولقد انجذب اهتمام ديفيد إلى معالجة الفنون والتصميم والرياضيات وعلم الفلك والمهن الحرفية التي تنطوي عليها الساعات الشمسية. وقد اعتمدت أول ساعة شمسية له على تصميمات من متحف تاريخ العلوم في أكسفورد. كما أنه يتفوق الآن في تصميم الساعات الشمسية الجديدة وتماثيلها الرائعة التي تُخلد الرياضيات القديمة بينما تتميز في فحواها بطابعها المعاصر.

وقد عمل خلال تاريخ حياته العملية السابق كفني تشييد السقوف وفي أعمال الخزف وكمدرب تسلق الصخور وصاحب مسرح عائم متنقل في أوروبا.

  • © شركة ديفيد هاربر 2013–2015 كافة الحقوق محفوظة